Ein Bustan:Arab-Jewish Education - تأسست جمعيةُ "عين البستان"
تسجيل للروضة  |  إحتفال مشترك بعيد غرس الاشجار  |  التسجيل لعين البستان.  |  استعدو للاحتفال متعدد الحضارات!  |  
التاريخ والوقت
 


الرئيسية
تأسست جمعيةُ "عين البستان"          
 

 

عين البستان

نزرع بذور الأمل والسلام
روضة عين البستان هي روضة أطفال عربية يهودية مبنية على طريقة فالدورف التربوية, وهي الأولى من نوعها في العالم. توجد الروضة في قرية الحلف القريبه من بسمة طبعون المبتعدة حوالي 15 دقيقة عن حيفا. أقيمت الروضة في العام 2005 من قبل مجموعة من الآباء والأمهات العرب واليهود, الذين أنشئوا جمعية "عين البستان" وأسسوا روضة "عين البستان" كإطار تربويّ ثنائي اللغة ومتعدّد الثقافات على طريقة فالدورف التربوية.  
إن لدى أعضاء جمعية عين البستان رؤية مشتركة لمجتمع يعيش به العرب واليهود معا بسلام ومساواة وتفاهم مشترك. ومن أجل خلق وجود كهذا فلا بد من العمل على تربية ثنائية اللغة ومتعدّدة الثقافات تنمّي الثقة المتبادلة والصداقة الحقيقية.
إن جهاز التربية الذي يفصل بين الأولاد بحسب دينهم وقوميّتهم لا يأخذ بالحسبان التباعد الكبير بين الشعبين والذي يحتاج إلى سنين وأجيال عديدة لجسر الهوة التي تتولّد من هذا التباعد. في هذه الآونة في دولة إسرائيل – بشكل عام وفي جهاز التربية بشكل خاصّ – لا يلتقي اليهود والعرب مع بعضهم البعض, ولا توجد فرص سانحة تنمّي التعارف والاحترام المتبادل والعمل المشترك. فالفرق الجوهري الشاسع بالموارد التربويّة بين العرب واليهود وعدم الاهتمام من قبل السلطات في الوسط العربي يؤدّي إلى تفاقم الإحباط والنفور والغضب.
في روضة "عين البستان" تنبت بذور المستقبل على أرض الواقع, هذه الأرض الغنية باللغتين المشتركتين, غنية أيضًا بالقيم والمحبة والاحترام. ترتكز الأطر التربويّة لعين البستان على مفهوم  طريقة فالدورف التربوية وتحضن الحضارتين العربية واليهودية-عبرية على حدّ سواء. فبتوجيه من قبل طاقم من مربيّين يتكلمون اللغتين العربية والعبرية يتعلم الأولاد اللغتين ويتعرّف كلٌ منهم على حضارة الغير وعلى ما يحتويه الكيان الداخلي للشعب الآخر. يمنح عين البستان فرصة للقاء الأولاد والعائلات من الحضارتين.
تبنى الفعاليات في الروضة على الفنون والأشغال اليدويّة التقليديّة, وتأخذ بالحسبان فصول السنة وظواهر الطبيعة والأعياد אמנה עם הילדים בעין בוסתןوالعادات لدى الحضارتين اليهودية والعربية. يتعامل الأولاد في الروضة مع فعاليات عديدة منها الطبخ وإعداد الخبز والموسيقى والغناء واللعب والقصص. طريقة فالدورف التربوية هي طريقة شائعة حاليًا في العديد من الرياض والمدارس في شتى أنحاء العالم, وتؤكد هذه الطريقة على تنمية الخيال والإبداع, والانطباع عن الطبيعة, وتعلّم الموسيقى, والقيم الإنسانية, والمسؤولية الاجتماعية. إننا نعتبر تربية فالدورف أسلوبًا تربويًا ملائمًا كجسر بين الحضارتين.
تدير جمعية "عين البستان" حاليًا روضتين, الروضة الأولى من أجل فرقة أولاد يبلغ عمرهم 3-6 سنين والثانية من أجل فرقة أولاد يبلغ عمرهم 1-3 سنين . يسكنون أولاد الروضتين في كريات طبعون ونواحيها وفي القرى البدوية بسمة طبعون والحلف وبيت زرزير والزبيدات. نهدف إلى ترسيخ الروضتين الموجودتين وتأسيس رياض أخرى حسب نموذج "عين البستان", ويوجد إطار أعلى – مدرسة ابتدائية ثنائية اللغة ومتعدّدة الثقافات – في مرحلة التخطيط. إضافة إلى الأطر التربويّة, تشجّع وتطوّر جمعية "عين البستان" نشاطات أخرى تدعم التقارب بين الجمهور اليهودي والعربي, منها اللقاءات التعليمية واللقاءات الحضارية والموسيقية وإمكانيات الشغل المشترك.
تعترف وزارة التربية والتعليم رسميًا بالإطار التربويّ لعين البستان, وتكون ميزانيّة الروضة مكوّنة من الدعم المالي لوزارة التربية والتعليم والأموال التي يدفعها الآباء والأمهات والتبرعات.
جمعية "عين البستان" هي مؤسسة عامّة لا تهدف للربح (מלכ"ר) رقمها 580444263.
نرحّب بأيّ نوع من التبرع يساعدنا في تعزيز أهدافنا.
للمزبد من المعلومات:
عين البستان, قرية الحلف (بسمة طبعون)
تل.: 4206133-053 (في الروضة)
      04-9833688 (في المكتب)
عنوان البريد:
ת.ד 206 , كريات طبعون, 36011
 
 

Go Back  Print  Send Page